الورقة الثانية ~موسم غزل


للورقة الثانية الساقطة على وجه البحر .. بيديه هو يرسلها عبر زجاجاته العاشقة بنبض لا يرأف به الشوق

هو يعبر عن مكنوناته .. وهي هنا تستمع اليه ..






هو ...


صبي الشوق من نبع العيون


عطراً غطيني ضميني


فضلاً كوني ثمر الزيتون


فأمان الغصن لروحي يحيني


قولي من أنت يا لحناً مجنون


يا أول نبضٍ في تكويني


أنتِ شيءٌ أروع مايكون


أنتِ فناً يعشقه تلويني


فبكِ أعرف كيف وأين أكون


وبدونكِ أوجاع الموت تناديني


ليديك ِ ولدت كالعشق حنون


فبصدر هواكي رفقاً غذيني


أحبكِ حباً لا تساويه السنون


ولا ينتهي بعد جنوني أو تكفيني



"
مودتي


4 التعليقات:

واحة خضراء 10 أكتوبر، 2009 4:56 م  

لمس

حس

في كلماتكِ

الزيتون - مجنون - سنوات الحنين

ساعود بعد وقتٍ لاشاركك الموسم ايضاً

شكراا

Cesc 12 أكتوبر، 2009 1:39 م  

وليس لجمالك حدود ,

كما المطر عقده ..

عقدة المطر 16 أكتوبر، 2009 12:46 م  

أيها الموسم الأخضر
يكفي أن تطل لهنا لتبقى بالقرب في ذاكرة السطور
مرحبا بكل اخضرارك في عالمي

عقدة المطر 16 أكتوبر، 2009 12:51 م  

أوتصفني بالجمال وجمالك هنا أستقي منه عذبا رقراقا مجنونا لذة حروفك هي كل السبيل للجمال ..
لذةجنون أهلا

إرسال تعليق

رؤية

صورتي
قد لا أرى نفسي جيداً ،، لكنني أحاول الإصغاء قدر الإمكان ..

بياضهم يلملم أنفاسي

كن على علم بكل جديد ، إشترك ..

Enter your email address:

Delivered by FeedBurner