لعينيك ،، لعامك الجديد !!








ساحرٌ هو ..
 يقف في عالمي بستائري المثقوبة فيرتقها بالنجوم
ويعلق القبلات فوق جبيني
فوق وسائدي
وعلى كل نافذة يتنصل وردا
يجرفني بوجدانٍ منتفض
يقتنص إرتعاشتي الأولى
والثانية بين عينيه
وبين حروف إسمه

"
تجمدني يا انت !!
أتسكب شيئا من سحرك حتى في غيابك ؟!
أتذيق عطري رائحتك؟!
كنت أجيد النظر إليك
الموت في عينيك
التنفس فوق أنفاسك
وأرقص،، أرقص،، أرقص
وكأن العالم فيك أغنية جميلة
موسيقى لا تتوقف
كنبض القلب الذي يبدأ بالحياة ولا يتوقف الا بها
هو أنت !!
حتى خِلتُ أن العالم بيننا لا يعرف إتجاه
كل طرقهِ تؤدي إليك
حين أبكي
حين أضحك
حتى حين أبحث عن غيرك
أجدني أعود إليك
دائما كنت أنت
ذاك الأمان الذي ينعقد في النفس
إغتباطة الروح
بهجة النظرات
وإبتسامة تنزلق مع الدموع تلقائيا
لأنها تولد بالسعادة
كنت أتذوق إخفاقاتي
وأتحير كيف سيكون شكل ابتسامتي بدونك
كنت أعتقد أن وجهي يمكن أن يتلون بغير ملامحي
لم اجد طريقا آخر للبهجة دونك
لم أنبعث مع كل خفقة إلا بك
ولم أشعر بأنوثة رقيقة تصب في قالب الجمال
إلا في خطوط ملامحك
أنت!!
ترسمني دون حبر أو ورق
تكتبني دون كلمات
"
"
ثم وجدتني مركونة مع أغراضك السحرية
كلما بدأ صباحك بدوني
كلما انقسمت في روحي الحروف
وتبعثرت
لو أنك تبحث عني
لو أنك تخرجني من قبعة سحرك من جديد
تضعني بين أصابعك منديلا
تجفف غيابي وجنوني
وتعتقني بقبلة
أتخاف السحر بين يدي ؟!!
بين خفقاتي المتوترة
المنهزمة خلف خطواتك
لو انك تعلم
كم يفترسني الشوق
كم أحبك !!

"
لعامك الجديد .. أبعثني شوقاً يُكتب في أول أسطر هذا النهار
يبحث عن ابتسامتك
نظرتك
ولوحة لأناملنا المتعانقة

كل عام وأنت بخير ،،



ملاحظة : كنت قد اغلقت المدونة لبعض التعديلات ،دمجت (عقدة المطر) و(صمت ولكن) .. ثم افتتحت (صمت ولكن) .. بمنحنى آخر أمنيتي أن تنال مدونة (صمت ولكن) .. بمنحناها الجديد إستحسانكم .. وربما قريبا سيتم تغيير مسماها أيضا لتناسب ما فُتحت لأجله ..
رابط مدونة( صمت ولكن !! )تغير .. هنا تجدوا عالم جديد لصمت ولكن !!
لكم عذب التحايا ممتزج بشوق الغياب ،،

مودتي

2 التعليقات:

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ 21 يناير، 2010 10:16 ص  

ربما هي اجمل هدية قد زفت اليه في يوم ميلاده
صادقه كلماتك /
لامست وتر الاحساس بقلبي

مدونة في محراب البوح 28 مارس، 2010 2:05 ص  

كم هي رائعة تلك الكلمات ، و كم هو صادق إحساسك ... ذكرتني بروايات أحلام مستغانمي ...

إرسال تعليق

رؤية

صورتي
قد لا أرى نفسي جيداً ،، لكنني أحاول الإصغاء قدر الإمكان ..

بياضهم يلملم أنفاسي

كن على علم بكل جديد ، إشترك ..

Enter your email address:

Delivered by FeedBurner