عزرائيلنا إسمه طبيب !!



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
والصلاة على أشرف الخلق وعلى آله الطاهرين ....


بداية أود أن أعتذر لكل طبيب ذو ضمير حي .. وإنما ما سأخطه هنا يخص تلك الفئة التي تستحق أن تسمى عزرائيل ..

وعذرا لتلك المهنة البيضاء الطاهرة التي كنت أتمنى أن أتخذها حياة ومسيرة لولا مشيئة الله ولا إعتراض في ذلك .. وأقول : كم أعجب لزمنٍ تحولت أداة الخير فيه إلى أداة قتل !!

:
مريض يسلبه الوجع من وعيه يسلك طريقه لأقرب مستشفى ..  ليخرج بباقة متنوعة من كل شكل ولون دوائيّ .. وعلى الله يتوكل يبتلع هذا المخزون السام على أمل أن تتوقف أوجاعه ..
تتوقف أوجاعه .. نعم !!  لكن تتوقف معه وضائفه الحيوية ويسلب من عائلته في طرفة عين ليرمل زوجة وييتم أولاد ويسحق بغيابه أحبة ..
"
"
مريضة تحتاج لعملية جراحية لتشفى من بعض ماتشكو .. فتتوكل على الباري وتدخل تلك الغرفة المدججة بالأسلحة وبعد خروجها ..  يفاجأ احبتها أنها في حالة غيبوبة ..!! مالسبب ؟
إنما أحد هؤلاء المسمون أطباء جرح أحد أعضائها الداخلية بالغلط وأصيبت بنزيف حاد مما سبب لها بمشاكل وتوابع أدت الى فشل في بعض أجهزتها !! وما النهاية ؟؟ القبر!!
"
"
وي إحدى القرى الشهر الماضي يدخل مريض لعمل عملية بواسير أجلكم الله ويكشط بالغلط هذا الدكتور جزء من أعلى فخذه .. وهاهو المريض يعاني صعوبة في الجلوس والألم والمعاناة التي ستبقى أبدا معه .. والطبيب ماذا كان جوابه : إعتذار !!
"
"

طفل كان يلعب .. سقط يدخل المستشفى محموم .. فقط حرارته مرتفعة .. يُعطى إبر ة غلط تسببت له بتسمم في الدم جرثومة لم تترك دمه بل ذهبت معه إلى القبر .. ليترك والديه مفجوعين برحيله .. ولازلت اتذكر فاجعة هذا الطفل ..
"
"

أختي .. طفلة بعمر أشهر  تعاني من حرارة مرتفعة تأخذها الوالدة الى طبيب سمعته من أفضل الأطباء وللحظ العاثر لأختي .. يكون الطبيب بمزاج عكر ( وعامل هوشة مدري مع من ) يحقنها إبرة بالخطأ وتبقى 21 يوما في غيبوبة وبعد أن تستيقظ تكون إنسانة معاقة عقليا ومذ ذاك الوقت وحتى الآن بعد 30 سنة تعاني أمي في مدارتها ..
"
"

خالتي تعاني من السكري  بعدة أزمة سكري سبب لها فشل كلوي وشلل نصفي .. بعد شهر تخرج للمنزل على ان يجرى لها غسيل كلى كل يومين... تذهب لغسيل الكلى .. وإذ بالإنبوب الموصول بجسدها مسدود أرجعوها للبيت دون غسيل !! على أن تعود  الجلسة القادمة للتغسيل ولأنه يفترض ان يتم التغسيل كل يومين تم تأخير التغسيل للموعد القادم !! أي خمسة أيام دون تغسيل من آخر موعد تغسيل حتى الموعد الآخر!! .. قبل الموعد أصيبت بالتسمم ودخلت المستشفى وقد توقف قلبها وهم ينقلونها ومن ثم وضائفها الداخلية وبعد شهر معاناة تحت الأجهزة .. ترحل إلى قبرها ..

"
"

واليوم ..راحل آخر يفطر قلوبنا ...
قبل شهر ذهب للمستشفى يشكو تعب وإرهاق وخفقان غير طبيعي .. شخصت حالته على أنها ( القلب ) ويصرف له دواء ( ثلاث عشر حبة  في اليوم الواحد !! ) بعد إسبوعين يصاب بأزمة وينقل في حالة صعبة .. والتشخيص الجديد أنه ليس مريض بالقلب ولكن الأدوية التي أعطوها إياه سببت له القلب بل وأتلفت له وضيفة الكبد والبنكرياس والكليتين وبعد إسبوعين غيبوبة ،،، اليوم ... ينتقل الى قبره راحلا عن ثلاثة أطفال اكبرهم بعمر لم يتجاوز العشرين سنة وزوجة مذوبة القلب كيف تلطم على حالها !!


أهي سخرية القدر أن يذهب المريض للطبيب ليلاقي حتفه على يديه ؟

نعم .. لكلٍ أجله .. ولا يقدم أجل أحدهم أو يؤخر ساعة ... ولكن كيف يمكن أن تصف تلك الشحنة من القهر والألم التي تتكوم في قلوبنا ضد هؤلاء الفئة المسماة دكاترة ..

بالغلط ... بالخطأ .. غير متعمد ... ليس مقصوداً .. تعابير نسمعها كثيرا من الأطباء هذه الأيام بعد وضع ضحاياهم في دوامة المرض الحقيقي والنهاية المحتمة !! ...

من المخطيء ؟؟
وأين يصرف إعتذار بعضهم ؟؟

وما يوجع أكثر ..
حين يخطيء الطبيب لا يشطب على إسمه كطبيب .. وإنما فقط يشطب من قائمة السلمانية ليترك يعبث بحياة الأبرياء في عيادته الخاصة !!

أخطاء كثيرة تتوارى تحت جلود الأطباء وبين أصابعهم الكثير من الدماء المحقونة تُصرف ألم وفجيعة للأهالي الفاقدين..

آه لرحيل أحبة  تعثرنا بعدهم على أكمة حزن لا يمكن أن نتخطاها .. آه عليكِ يا أم المصائب لا تتركيهم هذه الليلة .. الفاقدين مثلك .. المتوجعين على غياب احبتهم وكافليهم ..

الفاتحة لروح عادل ( أبو محمد ) الجار الطيب.. ولأرواح المؤمنين والمؤمنات ..


وأعذروني ..لهذا البوست .. فأنا اليوم بقلبٍ مفطور .. :(
"

1 التعليقات:

Anonymous 8 يناير، 2010 12:53 ص  

fgdgffgg

إرسال تعليق

رؤية

صورتي
قد لا أرى نفسي جيداً ،، لكنني أحاول الإصغاء قدر الإمكان ..

بياضهم يلملم أنفاسي

كن على علم بكل جديد ، إشترك ..

Enter your email address:

Delivered by FeedBurner